كرونو

الدوري الإنجليزي الممتاز

الوداد الرياضي يتوج بالبطولة الإحترافية للمرة الثانية على التوالي

الوداد الرياضي يتوج بالبطولة الإحترافية للمرة الثانية على التوالي

المغرب, منذ 1 شهر و 12 أيام هيئة التحرير

حقق فريقالوداد الرياضي، لقب البطولة الاحترافية للمرة الثانية على التوالي، بعد تعادله مع مولودية وجدة بهدفين لمثلهما، برسم الدورة 29 من المسابقة.

وتمكن الفريق الوطدي في الدقيقة 6'  عن طريق ياسين لبحيري من اختراق الدفاعات الودادية، مقدما تمريرة لزميله لامين دياكيتي الذي تجاوز أشرف داري وإبراهيما كومارا واضعا الكرة في الشباك بتسديدة استقرت في الجانب الأيسر للمرمى.

وفي الدقائق التي تلت الهدف، تحرك هجوم الوداد بحثا عن هدف التعادل، لكن دون جدوى، في حين واصلت المولودية اعتمادها على أسلوب الهجمة المرتدة مستغلة سرعة لبحيري ودياكيتي.

وفي الدقيقة الـ33، عاد ثنائي المولودية لبحيري ودياكيتي للظهور في الصورة، عبر تمريرة من الأول، لتصل للثاني الذي روضها وسط الدفاعات الودادية، موجها تسديدة قوية فشل التكناوتي في التصدي لها، مانحا ثاني الأهداف لأصحاب الأرض.

وظهرت خطورة الفريق الأحمر للمرة الأولى في المباراة، بعد تسديدة المترجي التي أنقذها المدافع كريم الولادي من على خط المرمى، قبل أن يوقع غي مبينزا هدف تقليص الفارق، غير أن الحكم حمزة الفارق ألغاه بداعي التسلل.

وفي الشوط الثاني، استفاق الوداد الرياضي عبر مجموعة من الفرص الخطيرة، مستغلا ضعف دفاع المولودية المكشوف، ليواصل غي مبينزا تألقه الهجومي بتوقيعه هدف تقليص الفارق بعد تمريرة من زميله المترجي (الدقيقة الـ50).

وكاد الوداد أن يدرك التعادل بعدها بدقائق من ضربة رأسية لمبينزا وجدت في طريقها تألق الحارس العامري، ليرد المولودية بتسديدة لدياكيتي مرت بجانب مرمى التكناوتي.

وازدادت خطورة الفريق الأحمر بمرور الدقائق، بحثا عن هدف التعادل الذي سيمنحه اللقب الـ22، وكاد أن يصل للمرمى من ضربة رأسية لداري اصطدمت بالعارضة.

وتوجت جهود الفريق الحمر في آخر الدقائق (الدقيقة الـ90)، حين وقع البديل جوفيل تسومو الهدف الثاني بضربة مقصية هزمت الحارس العامري، مانحا التعادل للوداد الذي كان كافيا لتتويجه باللقب الـ22 في تاريخه.

وبهذه النتيجة، رفع الوداد الرياضي رصيده للنقطة الـ63، في الصدارة بفارق 4 نقاط عن الرجاء الرياضي صاحب الـ59 نقطة، ليتمكن بذلك من حسم اللقب للمرة الثانية تواليا قبل جولة من النهاية.